مركز سعر الأسهم

News
News

جائزة الشيخ خليفة للتميز حلقة جديدة في سلسلة حصاد بنك أبوظبي التجاري

23 نوفمبر 2009

أبوظبي – 23 نوفمبر 2009، فاز بنك أبوظبي التجاري بجائزة صاحب السمو الشيخ خليفة للتميز من الفئة الفضية عن قطاع المال والمصارف، وقد جاء الإعلان عن هذه الجائزة برعاية كريمة من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في حفل تكريم الفائزين الذي شهده مركز أبوظبي الوطني للمعارض أمس، والذي كان حفلاً مبهراً من كافة النواحي سواء من حيث الشكل أو التنظيم أو المضمون، وأضاف معنى جديداً للتميز تمثل في حضور كوكبة تتخذ من التفوق سبيلاً للرقي والتقدم في مقدمتهم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن القومي الذي قام بتسليم الجائزة إلى سعادة/ عيسى محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري، والسيد/ علاء عريقات، الرئيس التنفيذي للبنك وعدد من المدراء التنفيذيين بالبنك.

ومن المعلوم، أن جائزة صاحب السمو الشيخ خليفة للتميز، قد صممت لتزويد المؤسسات والأفراد العاملين بدولة الإمارات العربية المتحدة بنهج يحدد أفضل الممارسات التي يمكن إتباعها لتحسين الأداء ورفع مستويات الجودة في مختلف النواحي والمجالات من خلال نموذج أعمال متوازن يتميز بنظرة عملية شاملة.

وعقب تسلمه الجائزة قال سعادة/ عيسى محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري: "نحن جد فخورون بالحصول على هذه الجائزة القيمة التي تلقي على عاتقنا المزيد من المسؤولية وتحثنا على بذل المزيد من الجهد للحفاظ على هذه المكانة المتميزة التي حققها بنك أبوظبي التجاري من خلال العمل الدؤوب لتقديم أفضل الخدمات المصرفية والمنتجات المالية والوفاء بأعلى المعايير الدولية في القطاعين المالي والمصرفي حيث نضطلع بدور فاعل في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها في إطار السياسة الحكيمة للحكومة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان."

وبهذه المناسبة، وتأكيداً للأهمية التي يوليها بنك أبوظبي التجاري للجودة في كل ما يقوم به من أعمال، خاصة بعد استلامه لجائزة الشيخ خليفة للتميز، قال السيد/ علاء عريقات:"لقد استطاع بنك أبوظبي التجاري خلال السنوات القليلة الماضية ترسيخ مكانته كمؤسسة مالية رائدة ومثالاً يحتذى به كرمز للطموح والجودة والابتكار في كل ما يقوم به من أعمال، وقد جاءت هذه الجائزة كوسام لتتويج جهودنا التي وجدت صدى على أعلى المستويات الرسمية بالدولة."

وأضاف: "وأغتنم هذه الفرصة للتأكيد على أن مقاييس النجاح في قطاع البنوك في تطور مستمر وخصوصا في هذه المرحلة الصعبة التي تعد من أهم مراحل التغيير في القطاع المصرفي والمالي في العالم ودولة الإمارات العربية المتحدة. قد تكون الربحية هي أحد المقاييس المهمة ولكن في هذه المرحلة العصيبة ارتقت مقاييس أخرى في الأهمية وخصوصا الجودة والشفافية والالتزام. وتتمحور إستراتيجيتنا في بنك أبوظبي التجاري خلال هذا العام وفي المستقبل حول إيلاء هذه المقاييس جل اهتمامنا حيث يتعرض مقياس الربحية لعدد من العوامل الخارجية التي قد يكون تأثيرها إيجابيا أو سلبيا في حين أنه يمكن التحكم في الالتزام بالجودة من خلال السياسات والممارسات التي نتبعها في تقديم خدماتنا حيث لا يوجد عذر لعدم تحقيق أعلى مستويات الجودة في جميع أعمالنا."
وأختتم الرئيس التنفيذي حديثه قائلاً: "تحتاج التنمية المستدامة والشاملة إلى أفراد ومؤسسات يتمتعون بكفاءة وفعالية عالية تمكنهم من التجاوب مع رؤية قيادتنا الرشيدة المتمثلة في صياغة استراتيجية المستقبل والعمل على تنفيذها بصورة متكاملة، وقد جاءت هذه الجائزة لتثبت أننا على الطريق الصحيح، حيث يستمر بنك أبوظبي التجاري في العمل على تحقيق رؤيته الطموحة ليصبح بنك الإختيار الأول على المستويين المحلي والإقليمي من خلال طرح منتجات مبتكرة وزيادة قنوات التوزيع وإستغلال الفرص المتاحة وتقديم خدمات مصرفية متميزة تفي باحتياجات عملائه الكرام وتلبي طموحاتهم".

ويجدر التنويه إلى أن بنك أبوظبي التجاري قد حصل مؤخراً على العديد من الجوائز العالمية المرموقة من أكبر مؤسسات التقويم الدولية المتخصصة في الخدمات المالية والمصرفية والتي كان آخرها جائزة "أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في دولة الإمارات العربية المتحدة" وجائزة "أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في دول مجلس التعاون الخليجي" من مجلة آسيان بانكر، وجائزة "أفضل برنامج مبتكر للتمويل الإسلامي" من مجلة ذا اسّـت، وجائزة "حوكمة الشركات" من معهد حوكمة الشركات، حيث أتت هذه الجوائز لتعبر عن مدى رضاء العملاء عن الخدمات المصرفية والمنتجات المالية التي يقدمها البنك للوفاء باحتياجات عملائه وتحقيق طموحاتهم المصرفية في بيئة تتميز بأقصى درجات الشفافية والإفصاح.