مركز سعر الأسهم

News
News

بنك أبوظبي التجاري يفوز بجائزتين مرموقتين من أسيان بانكر

24 مارس 2010

أبوظبي ، 24 مارس 2010: أعلن بنك أبوظبي التجاري عن فوزه للمرة الثالثة على التوالي بجائزة "أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في دولة الإمارات العربية المتحدة" وللمرة الثانية بجائزة "أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في دول مجلس التعاون الخليجي" في الدورة التاسعة لهذه الجائزة المرموقة. وقد تسلم البنك هذه الجائزة، ضمن الحفل الذي تم تنظيمه في فندق جي دبليو ماريوت- شنغاهاي في الصين يوم الخميس الموافق 18 مارس 2010 بحضور لفيف من كبار المصرفيين الدوليين والمتخصصين في مجال صناعة الخدمات المصرفية للأفراد من مختلف أرجاء العالم لتتويج أفضل المؤسسات المالية التي قدمت خدمات ومنتجات مصرفية متميزة وفريدة لعملائها.

تعتبر هذه الجائزة المرموقة المقدمة من "آسيان بانكر" منذ عام 2001 من أهم المعايير العالمية للأداء المتميز في مجال الخدمات المالية والمصرفية للأفراد في بيئة تزداد المنافسة فيها بشكل مستمر، حيث قامت آسيان بانكر بتقييم أداء أكثر من 120 مصرفاً ومؤسسة مالية من أكثر من 23 دولة عبر مناطق جنوب شرق آسيا والخليج العربي وآسيا الوسطى مرشحةً لنيل الجائزة. وقد تم هذا التقييم بواسطة مجموعة مختارة من أكبر وأشهر الشخصيات المصرفية والاستشارية والأكاديمية حول العالم ونظراً لعمليات التقييم الدقيقة والمعايير الصارمة التي يطبقها هؤلاء المتخصصون، يعتبر برنامج الجوائز هذا من آسيان بانكر أحد أهم برامج الجوائز على الأطلاق.

إن جائزة "البنك الأفضل للخدمات المالية والمصرفية للأفراد في دول مجلس التعاون الخليجي" هي الجائزة الأولى والأهم في مجال الخدمات المالية للأفراد في القطاع المصرفي على مستوى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي المكونة من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والكويت ودولة قطر ومملكة البحرين وسلطنة عُمان، حيث يتعين على البنك الفائز بهذه الجائزة التفوق ليس فقط على منافسيه المحليين وإنما أيضا على أقرانه الاقليميين.

وفي معرض تعقيبه على فوز البنك بهذه الجائزة، قال السيد/ أروب موكوبادهاي النائب التنفيذي للرئيس، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد في بنك أبوظبي التجاري "تعتبر جائزة آسيان بانكر للتميز في مجال الخدمات المالية والمصرفية للأفراد دليلا واضحا لجودة أداء البنك في تلبية إحتياجات عملائه وقدرته على مواجهة والتغلب على تحديات الأزمة الاقتصادية. لقد كان الهدف الاستراتيجي لأعمالنا خلال الفترة السابقة يركز على الخروج من فترة التراجع والركود الاقتصادي العالمي بإسم وهوية مصرفية أكثر رسوخاً بما يدعم مكانة بنك أبوظبي التجاري كمؤسسة مصرفية رائدة على المستويين المحلي والاقليمي. وفي عام 2009، دعمنا مبادراتنا الرامية الى تحقيق التميز في كل مايتعلق بخدمة عملائنا حيث قمنا بتطبيق نظام مدراء العلاقات المصرفية للعملاء وطرحنا حملة الهوية الإعلامية الجديدة للبنك تحت شعار يحيا الطموح بالإضافة الى تطوير برنامج ولاء العملاء الأفضل الذي يكافىء جميع عملاءنا علاوة على الكثير من المبادرات الإبتكارية الاخرى. وفي عام 2009 شهد بنك أبوظبي التجاري نموا كبيراً في قاعدة عملاء دائرة الصيرفة الإسلامية، بما يمثل طفرة كبيرة مقارنة بعدد العملاء في العام 2008."

يقول كريس كابفير، رئيس دائرة الامتياز في برنامج جوائز الخدمات المالية للأفراد لدى آسيان بانكر " عوّدنا بنك أبوظبي التجاري على استحداث مفاهيم جديدة للأعمال وطرح مبادرات أعمال وخدمات مصرفية ومنتجات مالية مبتكرة في أسواق دولة الإمارات العربية المتحدة وهي العوامل التي تتضافر جميعا مع الأداء المالي الجيد والقدرات المتميزة على إدارة المخاطر لتحديد أفضل الممارسات المصرفية في الاقليم."