مركز سعر الأسهم

News
News

بنك أبوظبي التجاري للصيرفة الإسلامية يحصد جائزة البنك الإسلامي الأكثر تطوراً في منطقة الشرق الأوسط من مجلة يورومني العالمية

07 مارس 2012

أبوظبي، 7 مارس 2012: منحت مجلة يورومني العالمية المتخصصة في الشؤون المالية بنك أبوظبي التجاري للصيرفة الإسلامية جائزة البنك الإسلامي الأكثر تطوراً في منطقة الشرق الأوسط.

وقد تم تقديم الجائزة خلال مؤتمر يورومني 2012 للتمويل الإسلامي الذي عقد في لندن مؤخراً.

وتعليقاً على هذا الفوز قال عمرو المنهالي، رئيس دائرة الصيرفة الإسلامية في بنك أبوظبي التجاري: "نحن فخورون وسعداء لمنحنا جائزة "البنك الإسلامي الأكثر تطوراً في الشرق الأوسط” من قبل مجلة يورومني لعام 2012، فهذه الجائزة تعد تقديراً مهماً لبنك أبوظبي التجاري للخدمات التي يقدمها في مجال الصيرفة الإسلامية، ونجاحه في وضع الصيرفة الإسلامية في مكانة متميزة في المنطقة".

وأضاف "إن بنك أبوظبي التجاري يقدم مجموعة متكاملة من المنتجات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية مصممة خصيصا لتلبية احتياجات العملاء، وتهدف إلى تحقيق المزيد من التطور الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وأوضح "أن هذه الجائزة تعد اعترافاً بأهمية خدمات الصيرفة الإسلامية المتميزة التي تقدمها دائرة الصيرفة الإسلامية في بنك أبوظبي التجاري ولما يحظى به البنك من سمعة عالمية طيبة ولما تتمتع به دائرة الصيرفة الإسلامية من اعتماد من قبل هيئة الفتوى والرقابة الشرعية بما يجعل من بنك أبوظبي التجاري للصيرفة الإسلامية نموذجاً يُحتذى به على نطاق عالمي.

وتعقيباً على هذا الفوز، تحدث كليف هوروود من مجلة يورومني عن كيفية منح الجائزة لبنك أبوظبي التجاري للصيرفة الإسلامية قائلاً: "إن الطريقة التي أدار بها بنك أبوظبي التجاري لمجموعة خدمات الصيرفة الإسلامية وإعادة إطلاقها برؤية جديدة تحت إسم بنك أبوظبي للصيرفة الإسلامية منحته هذا التقدير فقد تضاعف عدد الودائع ومنتجات الصيرفة الإسلامية في عام 2010 وفي عام 2011 أصدر البنك صكوكاً إسلامية وهذا ما يعكس أهمية الصيرفة الإسلامية بالنسبة للبنك.

وشارك في مؤتمر يورومني الذي يعقد سنوياً عدد كبير من خبراء الصيرفة الإسلامية، والأكاديميون وقادة الأعمال وصناع القرار في قطاع المصارف، حيث ناقشوا سبل إيجاد الحلول للتحديات التي تواجه العمل المصرفي الإسلامي، ومسؤولية الصيرفة الإسلامية تجاه المجتمع، إلى جانب أهمية قطاع الصيرفة الإسلامية باعتبارها عنصراً مهماً وحاسماً في إصلاح النظام الاقتصادي العالمي.