مركز سعر الأسهم

News
News

اتفاقية بين بنك أبوظبي التجاري والفردان

05 يناير 2012

أبوظبي، 5 يناير 2012: في خطوة تهدف الى تشجيع كل من مواطني الدولة والمقيمين فيها على التوفير ورفع مستويات الوعي بأهمية الإدخار ودعم مبادىء الصيرفة الإسلامية المسؤولة، وقع بنك أبو ظبي التجاري اتفاقية مع مؤسسة الفردان للصرافة تتلقى بموجبها الفردان طلبات فتح حسابات توفير مليونير الإماراتي وحسابات توفير مليونير الإسلامي لدى بنك أبوظبي التجاري وهي حسابات متوافقة مع الشريعة الإسلامية تمنح لأصحابها فرص الفوز بجوائز نقدية بملايين الدراهم بالإضافة الى الكثير من الجوائز القيمة الأخرى.

تهدف هذه الشراكة المتميزة بين المؤسستين العريقتين الى توسعة منافذ توزيع منتجات التوفير من بنك أبوظبي التجاري في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة بحيث يمكن للراغبين في فتح أي من هذين الحسابين المتميزين دفع المبالغ النقدية المطلوبة لفتح الحساب بكل سهولة ويسر وفي أقرب مكان إليهم.

وبهذه المناسبة ، قال عمرو المنهالي رئيس دائرة الصيرفة الإسلامية في بنك أبوظبي التجاري:"لاقى حساب توفير مليونير الإسلامي نجاحا باهرا وحقق شعبية كبيرة منذ إطلاقه فاقت كل التوقعات، بينما وصل عدد الحسابات المفتوحة ضمن منتجنا الجديد (حساب توفير مليونير الإماراتي) الذي تم طرحه مؤخراً لمواطني دولة الإمارات وأفراد أسرهم حصرياً، ما يزيد على 1400 حساب خلال شهرين.

وأضاف: "أعتقد أن السبب الرئيس لنجاح والإقبال على هذين المنتجين إنما يعود الى الشفافية المطلقة التي يلتزم بها بنك أبوظبي التجاري كنهج ثابت في جميع تعاملاته. ونحن سعداء للدخول في هذه الشراكة التي تعزز علاقتنا مع مؤسسة الفردان للصرافة ونثق أن من شأنها تعزيز جهود البنك لتحقيق أهدافه والتأكيد على أهمية ثقافة الإدخار."

وتعليقاً على هذه الاتفاقية، قال أسامة حمزة آل رحمة، مدير عام مؤسسة الفردان للصرافة: "نحن نفخر بهذه الشراكة مع بنك أبوظبي التجاري أحد أهم البنوك الوطنية الرائدة. وتأتي هذه الاتفاقية لترسيخ علاقتنا القوية مع بنك أبوظبي التجاري المستمرة منذ ما يزيد على 20 سنة، حيث سيتمكن البنك من توسيع قاعدة عملائه من أصحاب هذه الحسابات وذلك من خلال فروعنا البالغ عددها 40 فرعاً في جميع أنحاء دولة الإمارات والاستفادة من جهود فريق المبيعات لدينا بالإضافة الى أنظمتنا التقنية الحديثة. ونحن نتطلع الى علاقة طويلة الأمد تعود بالنفع المشترك على كلا الطرفين."