مركز سعر الأسهم

News
News

بنك أبوظبي التجاري يقود مبادرات نشر التوعية بخطورة سرطان الثدي في الدولة

25 أكتوبر 2014

أبوظبي، 25 أكتوبر 2014: أعلن بنك أبوظبي التجاري اليوم عن إقامة سلسلة من الفعاليات لدعم نشر الوعي بخطورة مرض سرطان الثدي في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال مجموعة من المبادرات التي استمرت طوال شهر أكتوبر مثل حملة لجمع التبرعات وتنظيم يوم سباق الركض الوردي في مدينة زايد الرياضية وسباق البولو الوردي في نادي غنتوت لسباق الخيل والبولو والجولف الوردي في نادي جولف شاطئ السعديات، بالإضافة إلى "يوم توعية لموظفي وموظفات البنك" حول خطورة مرض سرطان الثدي ومؤشراته المبكرة وغيرها من الأنشطة الترفيهية المثمرة التي تهدف إلى الحث على تكاتف جهود المجتمع المحلي ككل لمواجهة ومكافحة هذا المرض الخطير.

وقد بدأ بنك أبوظبي التجاري أنشطته في شهر أكتوبر، المعروف عالمياً على أنه شهر حملات التوعية بخطورة مرض سرطان الثدي، بفعالية يوم الركض الوردي الذي يقيمه سنوياً بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي بحضور الشيخ خليفة بن سلطان بن حمدان آل نهيان الذي قام بتوزيع الجوائز على الفائزين من بين أكثر من 700 مشارك في سباقين امتد الأول منهما لمسافة 5 كيلومترات والثاني لمسافة 10 كيلومترات، مما جعلها الدورة الأنجح والأكثر مشاركة حتى الآن. وقد تم تخصيص تبرعات المشاركين في هذه الدورة لصالح "مؤسسة الجليلة" التي تضطلع بالكثير من الأعمال والأنشطة الإنسانية والخيرية لدعم جهودهم الحثيثة في مجال أبحاث سرطان الثدي.

وسيواصل بنك أبوظبي التجاري فعاليات جمع التبرعات لصالح مؤسسة الجليلة طوال الفترة المتبقية من شهر أكتوبر، حيث يقوم بتنظيم يوم البولو الوردي ويوم الجولف الوردي. 

وبهذه المناسبة، قال مارتن سكوت، كبير مسؤولي التسويق في بنك أبوظبي التجاري: "في الواقع، إن التزام بنك أبوظبي التجاري بقضية التوعية بخطورة مرض سرطان الثدي ودعم سبل مكافحته والعلاج منه، أعمق بكثير من مجرد جمع التبرعات والأموال وذلك انطلاقاً من إيماننا الراسخ بأنه يمكن لنا جميعا المساهمة في هذه القضية الهامة كجزء من مجهوداتنا للنهوض بمسؤولياتنا تجاه المجتمع."

وأضاف: استمرت "شجرة الأمل" من بنك أبوظبي التجاري، التي تم طرحها لأول مرة في أكتوبر عام 2012 بهدف دعم الجهود الرامية لرفع مستوى الوعي بخطورة مرض سرطان الثدي من خلال جمع التبرعات والأموال، في إثبات وجودها بقوة في جميع هذه الأحداث والفعاليات.

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن للذين فاتتهم فرصة المشاركة في هذه السلسة من الفعاليات المساهمة في جهود نشر التوعية بخطورة هذا المرض ودعم الأبحاث العلمية والطبية الرامية إلى مكافحته والحد من انتشاره من خلال التبرع عبر أجهزة الصراف الآلي التابعة لبنك أبوظبي التجاري بدرهم واحد عن كل معاملة يقومون بها باستخدام تلك الأجهزة طوال شهر أكتوبر.