مركز سعر الأسهم

News
News

لأول مرة في العالم البصمة الصوتية بثلاث لغات من بنك أبوظبي التجاري

19 أكتوبر 2014

أبوظبي، 19 أكتوبر 2014: أعلن بنك أبوظبي التجاري عن نيته القيام في المستقبل القريب بطرح خدمة مضاهاة البصمة الصوتية للتحقق من هوية عملائه الذين يتصلون لتنفيذ معاملاتهم من خلال الخدمات المصرفية الهاتفية والخدمات المصرفية عبر الهاتف المتحرك بغرض مساعدتهم على إتمام تعاملاتهم بطرق أكثر سهولة توفر لهم ولمعلوماتهم المزيد من الأمن والحماية. وسيكون بنك أبوظبي التجاري أول البنوك في العالم يقدم خدمة مضاهاة البصمة الصوتية بثلاث لغات هي العربية والانجليزية والهندية.
 
وبهذه المناسبة، قال أروب موكوبادياي، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد في بنك أبوظبي التجاري: "يأتي قرار بنك أبوظبي التجاري في الاستثمار في هذه التقنية الحديثة من منطلق حرصنا الدائم على الالتزام التام بتوفير أحدث التقنيات وتزويد عملائنا الكرام بآخر ما توصل إليه العلم الحديث من ابتكارات تسهل عليهم تنفيذ معاملاتهم المصرفية اليومية وزيادة مستويات رضائهم عن تجربتهم المصرفية المتميزة مع بنك أبوظبي التجاري."
 
من المعروف الآن إن عند اتصال العملاء للوصول إلى حساباتهم المصرفية، يتعين عليهم الإجابة على بعض الأسئلة التعريفية وهو ما يعرف في مجال الصناعة المصرفية بإسم عملية التحقق على أساس المعلومات. بينما يهدف بنك أبوظبي التجاري من استخدام تقنية مضاهاة البصمة الصوتية إلى تبسيط عملية التحقق من هوية المتصل من خلال الاستغناء عن استخدام أي أرقام تعريف شخصية أو كلمات مرور أو الإجابة على أي أسئلة تعريفية والاكتفاء بمجرد سماع نبرة صوت العميل المتصل حيث يقوم النظام تلقائياً وبشكل فوري بمضاهاة صوت المتصل ببصمته الصوتية المسجلة مسبقاً والسماح له فور التحقق من هويته بتنفيذ معاملاته المصرفية. 
 
وفي معرض تعليقه على تطبيق هذه التقنية المتطورة، قال رافي ناير، رئيس القنوات المصرفية البديلة في بنك أبوظبي التجاري: "في ظل بيئة العمل شديدة التنافسية، يتعين علينا اليوم الاهتمام براحة العملاء والموازنة بشكل فعال بين سهولة وصولهم إلى المعلومات من جهة وأمن وحماية تلك المعلومات من جهة أخرى. ولذا فإن تقنية البصمة الصوتية سيكون لها دوراً حيوياً في رفع مستويات الحماية والراحة وتوفير وقت العملاء الثمين والتقليل من تكلفة الخدمات."

أما روبرت ويدمان ، نائب تنفيذي للرئيس، ومدير عام دائرة المشاريع في شركة نوانس فقد أثنى على اهتمام بنك أبوظبي التجاري بتطبيق التقنيات الصوتية من خلال الشراكة مع نوانس قائلاً: "نحن نكن احتراماً كبيراً لبنك أبوظبي التجاري ونقدر حرصه على أن يكون سباقاً في كل ما يقدمه من خدمات مصرفية ويطرحه من منتجات مالية. فمع خدمات البصمة الصوتية يكون لدى بنك أبوظبي التجاري فرصة حقيقية لتحسين تجربة عملائه من خلال توفير الوقت والجهد دون إغفال لأهمية الحفاظ على أعلى مستويات الحماية لمعلوماتهم وأموالهم."