مركز سعر الأسهم

News
News

أبوظبي التجاري يشارك في مؤتمر سايبوس والاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي

28 سبتمبر 2014

 
أبوظبي، 28 سبتمبر 2014 : انطلاقاً من حرص بنك أبوظبي التجاري على تعزيز دوره المتنامي في مجال الصناعة المصرفية، أعلن البنك اليوم عن مشاركته خلال الأسبوعين المقبلين في كل من مؤتمر سايبوس 2014 الذي يعقد في الفترة من 29 سبتمبر لغاية 2 أكتوبر في مدينة بوسطن بولاية ماساتشوستس بالولايات المتحدة الأمريكية، والاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي المقرر انعقاده في الفترة من 10-12 أكتوبر في العاصمة واشنطن بحضور ممثلي أهم المؤسسات المالية الدولية لمناقشة القضايا ذات الاهتمام العالمي فيما يتعلق بآفاق الاقتصاد والاستقرار المالي على المستوى الدولي وتطورات الأسواق المالية.
 
وتعليقًا على المشاركة في سايبوس، قال كولين فراسير، رئيس الخدمات المصرفية للشركات في بنك أبوظبي التجاري: "تمنحنا المشاركة في هذا الحدث السنوي الهام الفرصة لتفعيل تواجدنا في الأوساط الدولية، ولتأكيد سعينا الدائم إلى تقديم خدمات مصرفية ومنتجات مالية متميزة وفقاً لأعلى المعايير العالمية من خلال قنوات مصرفية جديدة ومبتكرة تتيح لعملائنا الكرام مزاولة الأعمال محلياً وعالمياً. وتأتي هذه المشاركة أيضاً لتعزيز جهودنا الرامية إلى الوفاء بالتزاماتنا تجاه المساهمة في التنمية الاقتصادية، حيث نتطلع من خلال تحالفاتنا مع مؤسسات مالية دولية إلى الاضطلاع بدور فاعل في مجال تشجيع وتنمية علاقات الأعمال الناجحة بين الشركات المحلية والدولية."
 
من المقرر أن يشارك وفد من بنك أبوظبي التجاري في الفعاليات المدرجة على جدول الأعمال والمؤتمرات المنعقدة خلال الأسابيع المقبلة، وسيستضيف أعضاء الوفد فعاليات خاصة بعملاء البنك فضلا عن تمثيل البنك في الجلسات النقاشية بمختلف المنتديات. بالاضافة إلى تمثيل البنك في "حفل استقبال ممثلي البنوك والمصارف الوطنية" الذي يقام يوم 10 أكتوبر في واشنطن والذي تنظمه وزارة المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع البنوك والمصارف الوطنية المشاركة في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وذلك للترويج للقطاع المالي والمصرفي والتعريف بالبنوك والمصارف الوطنية في الدولة ودورها في دعم مسيرة التنمية المستدامة. 
 
يتطلع بنك أبوظبي التجاري إلى تطوير شراكاته الاستراتيجية مع مصرف "بانك أوف أميريكا" ومجموعة "بانكو سانتاندير" وغيرها من المؤسسات المالية بهدف مواصلة جهوده الحثيثة في مجال تطوير القطاع المصرفي بمنطقة الشرق الأوسط، لا سيما في أبوظبي.  واختتم فراسير قائلا: "بنهاية الفترة القادمة، نطمح إلى تحقيق المزيد من التعاون على المستوى العالمي ونتطلع إلى جني ثمار مجهوداتنا من خلال العمل جنباً إلى جنب مع شركاء جدد من أبرز المؤسسات المصرفية الدولية لتقديم كل ما هو متميز من خدمات مصرفية ومنتجات مالية  لعملائنا الكرام."