مركز سعر الأسهم

كلمة</br> رئيس مجلس الإدارة

كلمة
رئيس مجلس الإدارة


بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن إخواني أعضاء مجلس الإدارة، يطيب لي أن أستهلّ كلمتي هذه بالحديث عن الأداء الجيد الذي حققه بنك أبوظبي التجاري خلال العام 2018 . فعلى الرغم من التغيّرات الكثيرة التي شهدها العقد الماضي، سواء على مستوى القطاع المصرفي بشكل عام أو على مستوى بنك أبوظبي التجاري بشكل خاص، فقد واصلنا العمل وفق استراتيجية ناجحة أثبتت كفاءتها المستمرة في تحقيق نتائج جيدة للبنك.

وإننا نقف اليوم على أعتاب مرحلة مهمة أخرى في تاريخ البنك مع استعدادنا للاندماج مع بنك الاتحاد الوطني والاستحواذ معاً على مصرف الهلال، لإنشاء مجموعة مصرفية رائدة من شأنها أن تؤدي دورًا مهماً في دعم مسيرة النمو والازدهار الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة. علماً أن عملية الاندماج والاستحواذ مشروطة بالحصول على موافقة الجمعية العمومية والجهات التنظيمية.

وقد ساهم تركيزنا الراسخ على الحوكمة ونهجنا المتحفّظ في إدارة المخاطر في تمهيد الطريق لعملية الاندماج. وكان لمجلس إدارة البنك دور محوري في ضمان الالتزام بمعايير الحوكمة وتطبيق أفضل الممارسات العالمية المثلى وفي بناء الثقافة المؤسسية المتينة التي يتمتّع بها بنك أبوظبي التجاري، بما ساهم في حماية البنك من تداعيات تقلبات الاقتصاد العالمي وتمكينه من تحقيق نمو مستدام.

وبالرغم من استمرار التحديات الاقتصادية خلال عام 2018 ، فقد حقق البنك نتائج جيدة أثمرت عن ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 13% ليبلغ 4.840 مليار درهم مقارنة بنهاية العام 2017، في حين سجّل صافي الدخل من العمليات زيادةً بنسبة 3% ليبلغ 9.181 مليار درهم. كما حافظت جميع مقاييس الأداء الرئيسية الأخرى على مؤشرات إيجابية.

وفي الوقت الذي استفاد فيه الاقتصاد من ارتفاع العائدات النفطية وزيادة إنتاج النفط إلى جانب الدعم الإضافي الذي وفّرته عائدات ضريبة القيمة المضافة، ظل مستوى الطلب على السلع الاستهلاكية معتدلاً إلى حد كبير ليحد من درجة النمو. وشهد إجمالي الناتج المحلي غير النفطي نموًا مستقرًا فيما ارتفع معدل النشاط الاستثماري مع قرب نهاية العام 2018. وفي ظل هذه الظروف، واصلنا اتباع نهجنا المتحفظ مع الاستمرار في التركيز على استراتيجيتنا.

الثقافة المؤسسية

تُعتبر مهمة بناء وتعزيز ثقافة مؤسسية راسخة واحدةً من أهم المسؤوليات التي تقع على عاتق مجلس الإدارة، والتي كانت على رأس قائمة أولوياتنا لعام 2018 . وقد واصلنا تعزيزنا لثقافة مسؤولة تدعم قدرة موظفينا على اتخاذ القرارات الصحيحة التي تصبّ في مصلحة عملائنا. كما أسهم هذا النهج المتّبع في إرساء ركائز الثقة التي تعزز فرص نجاح أعمالنا واستدامتها على المدى الطويل، بالإضافة إلى تحقيق الامتياز في خدمة العملاء وترسيخ المكانة المعهودة لبنك أبوظبي التجاري كمؤسسة مصرفية رائدة.

ففي العام 2018 ، عقد مجلس الإدارة واللجان المنبثقة عنه ٦١ اجتماعاً، حرص خلالها أعضاء المجلس على توجيه النصح والمشورة لفريق الإدارة التنفيذية وتقييم قراراتهم في بيئة اتّسمت بالصراحة والشفافية. بالإضافة إلى ذلك، واصلنا التأكيد على أهمية الشفافية، لاسيما على مستوى التواصل مع كافة الأطراف المعنية.

أرباح المساهمين

يواصل بنك أبوظبي التجاري سعيه الدؤوب لتحقيق أعلى العوائد لمساهميه وخلال العقد الماضي، سجلت الأرباح الموزعة على مساهمينا الكرام نموًا مستمرًا. ونتيجة للأداء الجيد للبنك خلال العام 2018 ، أوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية تبلغ 46 فلساً لكل سهم وبإجمالي مبلغ 2.391 مليار درهم، بما يعادل 49 % من صافي الأرباح، شريطة موافقة المساهمين أثناء انعقاد اجتماع الجمعية العمومية

نظرتنا المستقبلية

في ظل النمو المستمر الذي يحقّقه بنك أبوظبي التجاري، تمكّنا من إحداث تحوّل جذري في أنظمة البنك لتزويد العملاء بخيارات أوسع من المنتجات المالية والخدمات المصرفية لتحقيق تجربة مصرفية فريدة، وفي ذات الوقت، تحقيق عوائد مستدامة للمساهمين على المدى الطويل.

ونتطلّع خلال العام 2019 إلى مواصلة العمل وفق هذا النهج. وفي حال تمت الموافقة على عملية الاندماج خلال اجتماع الجمعية العمومية، سيتم تعيين مجلس إدارة جديد للبنك. وستقع على عاتق ذلك المجلس مسؤولية الجمع بين أفضل المقومات والمزايا التي تتمتّع بها المؤسستان عند اندماجهما. وسيكون من المهم للغاية لمجلس الإدارة الجديد أن يحافظ على سياسة الحوكمة والثقافة المؤسسية التي قمنا بتطويرها، والتي شكلت بالنسبة لنا الركيزة الأساسية لتحقيق النجاح والارتقاء بمكانة البنك وترسيخ نزاهته وسمعته المعهودة.

ومع تبلور ملامح البنك الجديد، فإنه من الأهمية بمكان أن يقوم مجلس إدارته بالإشراف على تطبيق نهج منضبط يشمل كافة جوانب توحيد الأعمال. وسيشكل خفض النفقات وتعزيز كفاءة العمليات وضمان الانتقال السلس لحسابات العملاء عاملاً بالغ الأهمية لبناء كيان جديد وقوي خلال الأشهر والسنوات القادمة.

وفي ذات الوقت، سنواصل الالتزام بركائزنا الاستراتيجية الخمس بما تتضمنه من أهداف، إلى جانب التزامنا بدعم جهود تطبيق تقنيات الصيرفة الرقمية. وبينما نتوقع حدوث تغييرات كبيرة خلال عام 2019 ، نحن على ثقة أن الثقافة والقيم التي مكّنت بنك أبوظبي التجاري من الوصول إلى هذه المرحلة ستبقى راسخة.

تقدير وعرفان

بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن إخواني أعضاء مجلس الإدارة، أنتهز هذه الفرصة للتعبير عن تقديرنا وامتناننا العميق لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم إمارة أبوظبي)حفظه الله) وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وإلى مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي لدعمهم المستمر لبنك أبوظبي التجاري وجهودهم المخلصة لتطوير وتنمية اقتصاد الدولة. كما أود التعبير عن شكري وامتناني للدعم والولاء اللذين أبداهما عملاء البنك طوال السنة ولأعضاء مجلس الإدارة وفريق الإدارة التنفيذية وجميع العاملين لالتزامهم وتفانيهم المستمرين.

عيسى محمد السويدي
رئيس مجلس الإدارة