مركز سعر الأسهم

كلمة</br> رئيس مجلس الإدارة

كلمة
رئيس مجلس الإدارة


بالنيابة عن إخواني أعضاء مجلس الإدارة، يسعدني أن أضع بين أيديكم التقرير السنوي لبنك أبوظبي التجاري لعام 2017. بالرغم من العمل في بيئة أعمال اتسمت بالكثير من المستجدات والتغييرات، استطاع البنك خلال عام 2017 تحقيق نمو بالأعمال والأرباح من خلال الإستمرار في التركيز على إغتنام الفرص المتاحة بالأسواق المحلية والتركيز على خدمة العملاء والإلتزام بأرقى المعايير الدولية في مجال حوكمة الشركات.

أثمر أداء البنك خلال عام 2017 عن نتائج قوية حيث ارتفع صافي الأرباح بنسبة 3% عن عام 2016 وارتفع صافي الدخل من العمليات بنسبة 5% كما حافظ البنك على متوسط العائد على الحقوق بنسبة 15% تشهد المنطقة حالياً الكثير من المستجدات الإقليمية والاقتصادية التي تؤثر بشكل مباشر على القطاع المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي مثل إلغاء الدعم وتطبيق ضريبة القيمة المضافة وإصدار قواعد منظمة جديدة تدعم القطاع المصرفي وما ترتب على ذلك من تغيرات جوهرية في الاقتصاد بالتزامن مع الطفرة التي تشهدها صناعة الخدمات المصرفية بسبب التطورات في مجال الصيرفة الرقمية. وقد استمر البنك في الالتزام بقيم الانضباط والطموح في تطبيق إستراتيجية أعماله التي أثبتت نجاحاً كبيراً خلال الأعوام الماضية مما أدى إلى تحقيق النمو المستدام بالأعمال وأعلى معدلات العوائد لمساهمينا على الأمد الطويل.

تقنيات الصيرفة الرقمية

أثبتت النتائج القوية التي حققها البنك عام 2017 استمرار نجاح إستراتيجية أعمالة القائمة على أساس الاستفادة من فرص الأعمال المتاحة بأسواق دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم الجهود الرامية لتحقيق بنك أبوظبي التجاري لأعلى معدلات العوائد لمساهميه الكرام.

في يوليو 2017، قام مجلس الإدارة بمراجعة إستراتيجية البنك التي أثبتت كفاءتها وفعاليتها وأضاف الصيرفة الرقمية إلى الركائز الإستراتيجية لأعمال البنك إذ أنها اقد أصبحت تشكل إحدى أهم سمات التطور في صناعة الخدمات المصرفية في العلام. كما أكد مجلس الإدراة على ضرورة مواكبة أحدث ما وصلت إليه التقنيات المعاصرة للإرتقاء بمنتجات وخدمات البنك من خلال أنظمة رقمية متطورة لمساعدة البنك على تحقيق النمو ورفع كفاءة الأعمال.

التميز من خلال التركيز على حوكمة الشركات وتعزيز الثقافة المؤسسية

أدت المستجدات والتغييرات التي شهدها عام 2017 إلى اكتساب كل من الثقافة المؤسسية وحوكمة الشركات أهمية أكثر من أي وقت مضى. وقد استطاع بنك أبوظبي التجاري تحقيق معدلات نمو أسرع من تلك المحققة بالأسواق المصرفية بدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تبني ثقافة مؤسسية إيجابية تتمحور حول تحقيق الإمتياز في خدمة العملاء وإدراك المخاطر والإلتزام بأعلى معايير النزاهة. وخلال عام 2017 قام مجلس الإدارة بمراجعة الثقافة المؤسسية للبنك وحث أعضاء كل من مجلس الإدارة وفريق الإدارة العليا للبنك بالإلتزام التام بأعلى معايير الاخلاقيات المحاسبية واعتماد مبدأ "ابدأ بنفسك"

تستمد ثقافتنا المؤسسية الكثير من الدعم من تركيز البنك على تطبيق مبادئ حوكمة الشركات حيث قام مجلس الإدارة خلال عام 2017 بتعيين استشاري خارجي لمراجعة مماراسات حوكمة الشركات في البنك. وقد أشاد الاستشاري في تقريره بممارسات حوكمة الشركات ووصفها بأنها قوية وتحقق للبنك مكانة رائدة في الأسواق المحلية..

استمر أعضاء مجلس الإدارة في أداء واجباتهم بكل جد والتزام حيث عقد مجلس الإدارة ما يزيد على (65) اجتماعاً خلال عام 2017 ما بين اجتماعات المجلس أو اللجان المنبثقة عنه، بالإضافة إلى مناقشة إستراتيجية الأعمال. وقد دأب أعضاء المجلس سواء داخل أو خارج الاجتماعات على توجيه النصح والمشورة لفريق الإدارة التنفيذية وتقييم قراراتهم في بيئة من الصراحة والشفافية.

أرباح المساهمين

منذ عام 2010 دأب بنك أبوظبي التجاري على زيادة الأرباح الموزعة على مساهمينا الكرام من عام إلى عام لتصل نسبة الأرباح المدفوعة إلى المساهمين حوالي50% من صافي أرباح البنك. ونتيجة للأداء المتميز للبنك خلال عام 2017، أوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بقيمة 0.42 فلس لكل سهم وبإجمالي 2.183 مليار درهم بما يعادل 51 ٪من صافي الأرباح، شريطة موافقة المساهمين أثناء إجتماع الجمعية العمومية.

نظرتنا المستقبلية

ونحن نتوقع استمرار النمو التدريجي للاقتصاد خلال عام 2018 وما بعده. ونظراً لما يتمتع به البنك من قاعدة رأس مالية قوية ونهج متحفظ لإدارة المخاطر، فنحن مستعدون وقادرون على التعامل مع كافة المستجدات والتغييرات التي سيشهدها عام 2018 مثل بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة واتفاقية بازل (3) وانعكاساتها على رأس المال والسيولة بالإضافة إلى الأنظمة المحاسبية الجديدة ومن أهمها المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم (9) الذي ينص على استخدام نموذج إحتساب الخسائر الائتمانية المتوقعة.

نحن على ثقة بأن إستراتيجية الأعمال التي ينتهجها البنك مع إضافة ركيزة الصيرفة الرقمية، سوف تستمر في دعم البنك لتحقيق المزيد من الأرباح والنمو بمعدلات تتخطى تلك السائدة بالأسواق بالإضافة إلى تحقيق أعلى العوائد لمساهمينا الكرام.

ويؤكد مجلس الإدارة على دعمة الكامل لجهود الإدارة العليا بالبنك للدخول بقوة إلى عالم الصيرفة الرقمية.

تقدير وعرفان

وأنتهز هذه الفرصة للتعبير، بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن إخواني أعضاء مجلس الإدارة، عن تقديرنا وامتنانا العميق لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم إمارة أبوظبي (حفظه الله) وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وإلى مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي لدعمهم المستمر لبنك أبوظبي التجاري وجهودهم المخلصة لتطوير وتنمية إقتصاد الدولة. كما أود التعبير عن شكري وامتناني للدعم والولاء اللذين أبداهما عملاء البنك طوال السنة ولأعضاء مجلس الإدارة وفريق الإدارة التنفيذية وجميع العاملين لإلتزامهم وتفانيهم.

عيسى محمد السويدي
رئيس مجلس الإدارة