مركز سعر الأسهم

رسالة الرئيس التنفيذي

رسالة الرئيس التنفيذي


خلال العام 2018 ، واصلنا العمل وفق استراتيجية مدروسة أثبتت كفاءتها المستمرة في تحقيق النمو المستدام والنتائج الجيدة على المدى الطويل.

كان العام 2018 عاماً حافلاً بالإنجازات، فقد سجّل خلاله البنك نمواً في صافي الأرباح بنسبة 13 % مقارنة بنهاية العام 2017 ، بينما حقق البنك أرباحاً قياسية خلال الربع الأخير من عام 2018 بزيادة بنسبة 27 % عن نفس الفترة من العام 2017. وارتفع العائد على متوسط حقوق المساهمين ليصل إلى 16.3 % مقارنة بنسبة 15 % بنهاية العام 2017 . كما نجحنا في تحقيق نمو مدروس وعوائد مستدامة لمساهمينا ومؤشرات أداء قوية، حيث نمت القروض والودائع، وشكّلت إيداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير 39 % من إجمالي ودائع العملاء.

ومنذ أن عُهِد إليَّ بمسؤولية إدارة البنك قبل عشر سنوات، تمكنّا مع فريق الإدارة التنفيذية وبدعم وتوجيهات السادة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة من بناء مؤسسة مالية رائدة تتمثل أولوياتها الرئيسية في تلبية احتياجات عملائها والمساهمة في دفع عجلة نمو الاقتصاد الوطني.

يتمتع بنك أبوظبي التجاري اليوم بمكانة قوية وسمعة مرموقة بين منافسيه، نتيجة العمل المثابر والرؤية الطموحة والنهج المنضبط، ويتجلّى نجاحنا بحصد البنك العديد من الجوائز العالمية على مستوى القطاع المصرفي، مدعوماً بإمكاناته القوية على مستوى رأس المال والكفاءات البشرية الموهوبة. وقد تمكنّا بالفعل من تحقيق نمو مضطرد وعوائد مستدامة للمساهمين على الرغم من تقلبات الاقتصاد العالمي، نتيجة التزامنا المتواصل بأعلى معايير الحوكمة والانضباط المؤسسي.

تأتي هذه النتائج المميزة كتتويج للرؤية والعمل الدؤوب الذي نبذله منذ عشر سنوات مضت، حقق البنك خلالها عوائد مجزية للمساهمين حيث بلغت نسبة إجمالي العائد على السهم لمدة عشر سنوات 520% وفي نفس الوقت، شهد البنك نمواً في الأصول بنسبة 89% وارتفاعاً في صافي الأرباح بنسبة 256% منذ عام 2008، مما يثبت مدى قوة استراتيجيتنا والتزامنا بالسعي لتحقيق قيمة مستدامة لمساهمينا.

وتواصل بيئة الأعمال في بنك أبوظبي التجاري مواكبة أحدث التطورات في مجال التقنيات الحديثة، ودراسة مدى تأثيرها على توقعات وسلوك العملاء. ومع تزايد توجه القطاع المصرفي اليوم نحو تبني تقنيات الصيرفة الرقمية، لا يدّخر بنك أبوظبي التجاري جهداً في توفير قنوات صيرفة رقمية جديدة ومبتكرة تمكّن عملاءنا من الحصول على تجربة مصرفية متميزة.

ونتيجة لذلك، وتماشياً مع استراتيجيتنا الواضحة للتحوّل إلى الصيرفة الرقمية، بدأنا في تنفيذ برنامج لتحديث أنظمة البنك ومنها موقعنا الإلكتروني وقمنا بطرح عدد من تطبيقات الهواتف الذكية لتلبية متطلبات العملاء وتمكينهم من إنجاز تعاملاتهم المصرفية بأمان وسرعة أكبر. وسوف نواصل الاستثمار في التحول إلى الصيرفة الرقمية واعتماد التقنيات الحديثة وتطوير المواهب البشرية وتعزيز أمن المعلومات لترسيخ مكانتنا كبنك رائد ومواكب للتوجهات الجديدة في بيئة أعمال تتسم بالتطورات المستمرة.

إستراتيجية طموحة

إن النجاحات التي حقّقها البنك ليست وليدة الصدفة، بل كانت تدفعها استراتيجية طموحة تم وضعها وفق أعلى مستويات الالتزام بتقديم خدمة عملاء متميّزة بما ينسجم مع قيمنا المؤسسية المتمثلة في النزاهة والاهتمام والطموح والاحترام والانضباط. نحن نتمتع بركائز استراتيجية قوية لأعمالنا ونتّبع نهجاً مرناً يمكننا من متابعة والاستجابة لكافة التطورات بالأسواق المالية ومواجهة التحديات الناتجة عن التقلبات الاقتصادية. كما نحرص على مراجعة استراتيجيتنا باستمرار للتأكد من كفاءتها وفعاليتها، حيث قمنا بإضافة الصيرفة الرقمية إلى ركائزنا الاستراتيجية خلال العام الماضي، وإننا على ثقة بأن الرؤية الطموحة والاستراتيجية الواضحة التي ينتهجها البنك سوف تمكننا من مواجهة التحديات المستقبلية والاستمرار في ترسيخ المكانة الريادية لبنك أبوظبي التجاري.

وخلال العام 2018 ، واصلنا العمل وفق استراتيجية ناجحة أثبتت كفاءتها المستمرة في تحقيق النمو المستدام ونتائج قوية على المدى الطويل، حيث دعمت هذه الاستراتيجية طموحنا وساعدتنا على الوفاء بالتزاماتنا تجاه مساهمينا وشركائنا وعملائنا وموظفينا على حد سواء، كما مكّنتنا من ترسيخ مكانتنا الرائدة بين المؤسسات المالية الأخرى.

مواردنا البشرية

لا يقتصر العمل في بنك أبوظبي التجاري على كونه مجرد وظيفة، بل هو أسلوب حياة. وهذا ما ينعكس من خلال ارتفاع مستوى ولاء الموظفين ليصل إلى أعلى المعدلات المحققة لدى البنوك الأخرى محلياً وعلى المستويين الإقليمي والعالمي، حيث تم تصنيفنا من بين الخمسة والثلاثين شركة الأولى على قائمة فورتشن لأفضل 500 شركة عالمية التي تضم كبريات المؤسسات العالمية.

وهو إنجاز يدعو للفخر ويعكس في الوقت ذاته مستويات الوضوح والكفاءة التي نلتزم بها في أهدافنا وطموحنا وقيادتنا في البنك.

وما يدعوني للفخر أيضاً هو انضمام الزميلة صِدّيقة عباس خلال العام 2018 إلى لجنة الإدارة التنفيذية. وهي أول سيدة إماراتية تنضمّ إلى اللجنة بمنصبها الجديد كرئيس للعمليات المصرفية للمجموعة، بعد أن أمضت 14 عاماً في خدمة البنك أثبتت خلالها كفاءة عالية وقدرة كبيرة على الإدارة الحكيمة. ونحن نتطلع إلى الإستفادة من موهبة وخبرات صديقة، التي تعتبر كفاءة وطنية يُعتد بها. وتجسد هذه الخطوة القوة والأهمية التي تتمتّع بها ثقافتنا المنضبطة والطموحة وقيمنا المؤسسية التي ننشدها في بيئة العمل.

ولطالما أدركنا أهمية تمكين المرأة في البنك، فقد شهدنا زيادة كبيرة في عدد الموظفات سواء في التعيينات الجديدة أو الترقيات إلى المناصب القيادية. ويشكّل الكادر النسائي اليوم أكثرمن 39% من مجمل موظفي البنك، وتشغل النساء 29 % من مناصب الإدارة المتوسطة والعليا.

ونحن فخورون أيضاً بريادتنا المستمرة على صعيد التوطين في القطاع المصرفي، فقد تجاوزنا مجموع النقاط المطلوبة من مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي ضمن إطار نظام النقاط في التوطين الذي يشمل مستوى توظيف وتطوير وتنمية المواهب الإماراتية في القطاع المصرفي، إذ يشكّل استقطاب المواهب المتميّزة والحفاظ عليها عاملاً أساسياً لنجاحنا وأحد أهم السبل التي تمكّننا من توفير أفضل تجربة مصرفية لعملائنا.

المسؤولية المجتمعية

إن النجاح بالنسبة لنا في بنك أبوظبي التجاري يعني الدعم الذي نقدمه للآخرين، والوفاء بالتزامنا تجاه نشر الوعي المالي في مجتمعنا لتمكين الجيل القادم من إدارة شؤونهم المالية بالطريقة المثلى والمساهمة في تعزيز اقتصاد واستقرار دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن خلال شراكتنا الطويلة مع "مؤسسة الإمارات" ، نواصل مثابرتنا في العمل لرفع مستويات الوعي المالي، لاسيما بين أوساط الشباب من خلال برنامج " نقودي" بالإضافة إلى ذلك، نحن نضطلع بدور حيوي في التشجيع على تبنّي سياسات الإقراض المسؤولة والممارسات السليمة في الإدارة المالية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

طموح لا محدود

ليس هناك وقت أفضل من الوقت الحالي للارتقاء بطموحاتنا إلى مستويات لا حدود لها. وتمثّل عملية الاندماج مع بنك الاتحاد الوطني، ومن ثم الاستحواذ على مصرف الهلال، فجراً جديداً من التميز والإنجاز؛ إذ تحمل معها آفاقاً واعدة من الإمكانات والفرص المثمرة التي نتطلّع للاستفادة منها.

ودون أدنى شك، يحقّ لنا أن نفتخر بسجلنا الحافل بالإنجازات على مستوى الاستقرار المالي وقدرتنا المستمرة على تحقيق عائد قوي على حقوق المساهمين. وقد ساعدتنا خبرتنا المتعمّقة وثقافتنا الإيجابية ومنهج الحوكمة الرشيدة الذي نتّبعه على تحقيق طموحاتنا وإرساء معايير جديدة في القطاع المصرفي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وستشكل نقاط القوة هذه دعامة أساسية في مساعينا المتواصلة للارتقاء بطموحنا نحو تقديم تجربة مصرفية أفضل على مستوى الدولة. كما أنها ستمكّننا خلال هذه المرحلة الجديدة من تعميق مستويات كفاءة التواصل مع موظفينا وعملائنا وتحقيق المزيد من العوائد لمستثمرينا، بالإضافة إلى تقديم المزيد من الدعم للمجتمع الذي نعمل فيه والمساهمة بشكل قوي وملموس في المرحلة المقبلة من مسيرة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

إرث عريق

مرّ عقد من الزمن، وما زلنا نشعر بذات النشاط والحماس حيال المهمة التي نسعى لتحقيقها اليوم. وأشعر ببالغ الفخر بما قدمناه سويةً والكثير من الشغف بشأن المستقبل الذي ينتظرنا. كما أنني فخور للغاية بالبنك الذي بنيناه معاً كفريق واحد ليصبح نموذجاً يُحتذى في النجاح والمرونة وخدمة العملاء. ويبقى السعي للتميّز في صميم المبادئ التي نعمل بها في بنك أبوظبي التجاري.

وفيما ننطلق معاً نحو مرحلة جديدة من مسيرتنا الحافلة بالنجاح، أتطلّع قدماً للمشاركة في قيادة بنك أبوظبي التجاري نحو مستقبل يزدهي بالفخر والإنجازات والنمو المستدام. ولا يسعني إلا أن أتقدم بجزيل الشكر إلى رئيس وأعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية على دعمهم المتواصل وُأثمِّن جهود كافة العاملين الذين كان لهم دورٌ فاعلٌ في وصول بنك أبوظبي التجاري إلى المكانة المرموقة التي يحظى بها اليوم. ويداً بيد، سنواصل البناء لترسيخ إرثنا الغني وننطلق في رحلتنا نحو طموح لا محدود.

علاء عريقات
الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري
وعضو مجلس الادارة